Quantcast

أربـــــعاء الأساتــــــذة: ملاحظات، وتقدير للمآلات. بقلم خالد كرونة

شهدت العاصمة و مختلف مناطق البلاد و بخاصة في مراكز الولايات مظاهرات عارمة يوم الأربعاء 12 ديسمبر 2018 انطلقت من مقرّات الاتحاد العامّ التونسيّ للشغل لتجوب الشوارع ، أعلن فيها أساتذة الثانويّ وبعض من اشترك معهم في الاحتجاج من نواب البرلمان ومن نقابيّي قطاعات أخرى سخطهم تجاه مجمل سياسات الدولة المتصلة بالتعليم ، في ظلّ أزمة ابتدأت منذ السنة الفارطة بين الجامعة العامة للتعليم الثانوي و سلطة الإشراف.

ولسنا بصدد تتبّع المنعطفات التي عرفها الصراع منذ السنة الدراسيّة المنصرمة،ولا بصدد تقويم أداء القيادتيْن النقابيّتيْن، القطاعيّة و الوطنيّة، (فذاك له إبّانه) ولكنّنا نتوقّف عند جملة من الملاحظات الرئيسيّة التي تمكّن من تقدير حقيقة الموقف في ضوء الجهات المتدخلة والأطراف المعنيّة .

1 ــ المشاركة الواسعة في أربعاء الغضب في كلّ الولايات استجابة لنداء جامعة التعليم الثانوي أسقطت نهائيّا ورقة التوت عن الخطاب الحكومي الذي عمل على التشكيك في إصرار الأساتذة على مطالبهم وكذا في التفافهم حول جامعتهم بعد أن طالها ما طالها على مدى أشهر كثيرة من التجريح و محاولات التقزيم والتشويه .

2 ــ من الواضح أنّ أربعاء الغضب الأستاذي له شحنته الديسمبريّة ، فبدا موجة جديدة ضمن مسار ثوريّ تعرفه البلاد، يخبو أحيانا و يضطرم أحيانا أخرى . فالمظاهرات استعادت في مستوى الشعار اتجاه توحيد الشعب الذي مزقته النخب ، وصرفته سنين إلى غير معاركه . فقد عاد الألق إلى موضوع « السيادة الوطنيّة » ، وعاد من جديد استهجان سياسات « التطبيع » و أدانت الشعارات « الطرابلسيّة » في غمزة إلى المافيا المتحكمة برقاب الشعب ، وتوحّد الغاضبون ضدّ رمزيّة وزير التربية من حيث هو عائد من كهوف التاريخ « النوفمبري » و أحد رموز حكم الجنرال.و وجهت الشعارات نقدا لاذعا لفساد الحكومة و تشريعاتها ، لا سيما في ضوء بعض فصول ميزانيّة 2019 التي عرّت الطابع الريعي ــ المافيوزي لمنظومة ما بعد 2014 .

3 ــ كشفت جماهيريّة المظاهرات في كلّ الجهات ، سخف الادعاء بـــــ « مغامريّة القيادة القطاعيّة » و « عزلتها » عن قاعدتها ، وهو الادعاء الذي لاحقها منذ السنة الماضية في منابر إعلامية تجنّد فيها « مرتزقة » من سقط المتاع من المتعامين عن حقيقة انهيار منظومة التعليم خلال كلّ الفترة النوفمبريّة، فحاولوا بصفاقة تحميل الجامعة « المتنطعة » انحدار مؤشرات الجودة في المدرسة التونسيّة ضاربين عرض الحائط بكلّ التقارير المتخصصة التي وضعت مرات إصبعها على مواطن الداء دون أن تحرّك منظومة الحكم ــ المنشغلة بحساباتها و لوبيّاتها ــ ساكنا .

4 ــ ستفرض مظاهرات الأساتذة التي أكدت على « ديموقراطية التعليم » و »شعبيّة المدرسة » على قيادة الاتحاد إعادة النظر في طريقة تعاطيها مع ملفّ التعليم عامّة، و مطالب أساتذة الثانوي خاصة .

5 ــ ستثبّتُ مظاهرات الأساتذة ـــ في انتظار يوم الغضب الوطني في 19 ديسمبر القادم  ـــ موقع قطاع الثانوي الرائد في الحراك الاجتماعيّ وهي سمته القديمة المتجدّدة ، لأنّ أربعاء الغضب بصدد التحوّل أيام غضب تنخرط فيها قطاعات أخرى في ظلّ مشهد سياسيّ سرياليّ وحالة عجز مخزية تسم الجهاز التنفيذي المتخبّط .

6 ــ أثبت أربعاء الغضب أنّ بلادنا باتت تحتاج أكثر من أيّ وقت مضى منوالا تنمويا آخر بعد أن انحبست منذ قيام الدولة الديكولونياليّة في 1956 في منوال واحد أضحى عائقا أمام أي نهوض اقتصاديّ وهو الذي انتفض ضدّه الشعب في أواخر 2010 ، وهي مسؤوليّة النخب الحقيقية المنحازة فعلا لشعبها والتي تأخرت كثيرا في صياغة شروط مشروع وطني جامع يفتح أمام بلادنا آفاقا جديدة و يعيد الثقة بين الحكم و الشعب وهو الكفيل وحده بترسيخ الديموقراطية التي لا تزهر دون رفاه .

خالد كرونة ــ كاتب من تونس


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

حين يكذّب الطبوبي لسعد اليعقوبي

قبلي : وفاة تلميذ بعد تلقيه طعنات بآلة حادة

اليوم الأربعاء ، الأساتذة في يوم غضب

احتجاجات التلاميذ في العديد من المدارس...

بدية من اليوم حارة العظم ب 900مليم

البنك الدولي يتوقع تباطؤ نمو الاقتصاد...

كيلوغرام اللحم قد يصل إلى 30 دينارا

الحكومة تقلص من قيمة الدعم في المحروقات في...

ظاهرة فلكية نادرة تجمع الزهرة والمشتري في...

الخسوف الكلي لقمر" الذئب الدموي العملاق "...

خطوة علمية غير مسبوقة : الصينيون يحملون...

بمناسبة هبوط مسبار صيني على الجانب المظلم...

اكتشاف مقبرة فاطمية تعود إلى القرن الـ 4...

فسحة الأحد الشعرية يكتبها عمار جماعي...

مهمّة الشّعر غرس الامل في النفس وليس بثّ...

فسحة الأحد الشعرية يكتبها عمار الجماعي...