Quantcast

أين الأثر الأخلاقي المزعوم لحركة النهضة الإسلاميّة في المجتمع التونسي..!؟

بقلم مصطفى القلعي: كاتب وباحث سياسي

في عنوان هذا المقال صيغة إنشائيّة إنكاريّة. وهي صيغة تثبت بالنفي هذا الأثر. وتؤكّد هذا الإثبات بالنفي بصفة « المزعوم » التي تصفه بها، وتستنكر ذلك النفي. ومأتى السؤال نظر في طبيعة طلوع هذه الحركة على المجتمع التونسي منذ 2011 إذ تردّد في أدبيّاتها المأثورة منذ ذلك التاريخ إلى اليوم من مؤتمرات وندوات وخطابات سياسيّة وخطب مسجديّة ومشاركات إعلاميّة ومقالات وبيانات سواء في الصحف السيّارة أو على موقع الحركة على الانترنيت ما هالها من تفسّخ أخلاقي تردّى فيه المجتمع التونسي.
فلقد « اصطدمت حركة النهضة الإسلاميّة بالواقع التونسي لاسيما حين أصبحت تنظر إليه من منظور الحكم والسلطة، علما بأنّ ما صدمها ليس واقع الفقر والتفاوت الطبقي المفزع بين الطبقات والجهات، ولا منسوب الفساد المستشري في كلّ دواليب المجتمع أيضا، بل ما أسماه بعض صقور النهضة «  »جاهليّة المجتمع التونسي ». وإذن، أصبح من أوكد أهداف الثورة والانتقال الديمقراطي هو أسلمة هذا المجتمع المرتدّ. وكأنّ الديمقراطيّة المنتظرة مشروطة أوّلا بهذه الإسقاطات الأخلاقيّة اللاهوتيّة. »1
افتقرت حركة النهضة طبعا إلى أيّ حسّ سوسيولوجي أو تاريخي أو من علم النفس سلوكي في فحص المجتمع الذي عادت لتعيش صلبه فانتخبها لتحكمه وتسيّر شأنه في انتخابات 23 أكتوبر التأسيسيّة بأغلبيّة 89 نائبا ومنحها فرصة ثانية لا تقلّ شأنا عن الأولى في انتخابات 26 أكتوبر 2014 بأن أحلّها في المركز الثاني بـ 69 نائبا. وإنّما كان تقييمها أخلاقوي نابع من ادّعاء مرجعيّة طهريّة نقيّة مستقيمة مستمدّة من خلفيّة لاهوتيّة تبيح لنفسها الاستحواذ على الإرث الإلهي وتمنح صاحبها سلطة تقييم أخلاق المجتمع وسلطة معالجة ما تراه غير أخلاقيّ.
وهو ما فعلته النهضة سواء صلب سلطة الترويكا أي عبر مؤسّسات الدولة الرسميّة أو ضمن أنشطتها الحزبيّة وذلك عبر فتح الأراضي والفضاءات التونسيّة لأسوإ أنواع الدعاة وأكثرهم تشدّدا وأطولهم لِحًى القادمين من الشرق ومن مصر والخليج العربي حتى يعالجوا هذا المجتمع التونسي الذي قيّمته النهضة جاهليّا فاسدا. فجاءوا فرادى ومثنى وجماعات وخطبوا في المساجد وفي حرمات الجامعات وفي المواخير وفي القرى وفي الأسواق وفي الجبال والنهضة تسبّح الله وتبتسم راضية مرضيّة.
في مستوى الدولة كان التقييم نفسه تقريبا. ورأت النهضة في الشباب الذي قيّمته غير متخلّق مخزونا يحمل بذرة صالحة يمكن الاستثمار فيها لتحويله من فساده الأخلاقي إلى الجهاد في سبيل الله. فنشطت أذرعها الجمعياتيّة في هذا الاتجاه متغافلة عن كلّ استحقاقات الثورة من تشغيل وتنمية وعدالة اجتماعيّة.
والنتيجة كانت آلاف الشباب من غير المتخلّقين تمّ تبييضهم وتنقية سرائرهم وإرسالهم إلى الجهاد في سبيل الله. وكان لذلك نتيجتان عاجلتان؛ الأولى المساهمة في محاربة الطاغوت التزاما بالأجندة الجماعاتيّة التي حدّدها الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين ودول الريع النفطي، والثانية التخلّص من شباب فاسد ومزعج والتقليص من عدد المطالبين بالتشغيل. فقد بلغ عدد التونسيّين في بؤر التوتّر ما يقرب من 7000.
خفت إرسال الشباب التونسي إلى سوريا والعراق وليبيا بفعل مقاومة المجتمع المدني والأحزاب التقدّمية وتغيّر الواقع الدولي في علاقة بدعم الإرهاب وبإسقاط الأنظمة العربيّة لاسيما النظام السوري عبره. ولكن وجد أحبّة الله النهضويّون بالتنسيق مع شركائهم اليوم أعداء الأمس منفذا آخرا لقوّة الدفع الشبابيّة العظمى في اتّجاه البحر نحو السواحل الإيطاليّة.
وليس في الأمر أيّ صدفة كما تثبت الصحافة الإيطاليّة والأوروبيّة المتابعة لموضوع الهجرة السريّة. فهي تشكّ في تورّط أجهزة رسميّة في هذا السيل المفزع من حملات الهجرة السريّة حيث بلغ عدد المهاجرين السريّين المحتجزين في إيطاليا حوالي 4000. وعرفت الأشهر الأخيرة أعلى نسبة من محاولات الهجرة لتونسيّين من أعمار مختلفة أغلبهم شباب نحو سواحل إيطاليا.
ولم تتمكّن حركة النهضة بتقييمها الأخلاقي ومعالجتها الأخلاقيّة من الحدّ من اندفاع الشباب التونسي نحو الموت في الحرب أو في البحر. والسبب هو أنّ الفحص كان خاطئا فكان العلاج قاتلا. فالهجرة بنوعيها لم تكن حبّا في الموت ولا رغبة في محاربة الطواغيت، كما توهّمت النهضة، وإنّما كانت يأسا وتعبيرا عن فشل حركة النهضة باعتبار مسؤوليّتها الرئيسيّة في الحكم بعد انتخابات 2011 ومسؤوليّتها المشتركة مع نداء تونس بعد انتخابات 2014.
أين الأثر الأخلاقي لحركة النهضة في المجتمع التونسي؟ لقد جاءت الحركة لأسلمة المجتمع التونسي الجاهلي. ولكنّ منسوب الجريمة بكلّ أنواعها من سرقة واعتداء بالعنف وتحيّل وغشّ وعقوق واغتصاب قد ارتفع، ففي شهر رمضان 2017، شهر التوبة والاستقامة، وقعت 10 جرائم انتحار و5 جرائم قتل فظيعة. وكشف المنتدى التونسي للحقوق الاقتصاديّة والاجتماعيّة يوم 25 أكتوبر 2017، أنّه تمّ خلال الأشهر التسعة الماضية من سنة 2017، تسجيل 462 انتحارا ومحاولة انتحار من بينها 34 حالة لأطفال دون 15 سنة.
كما تضاعف حجم الفساد الاجتماعي والإداري حتى صلب أجهزة الدولة، كما تقرّ بذلك الهيئة الوطنيّة للحوكمة ومقاومة الفساد. وصار يلتهم أكثر من 5000 مليون دينار وما يقارب من 2% من الناتج المحلّي الخام.
هذه الإحصائيّات تؤكّد أنّ حركة النهضة بخلفيّتها السياسيّة الإسلاميّة وبتقييمها الأخلاقي وعلاجها الدعوي الأخلاقوي لم تغيّر شيئا في المجتمع التونسي. ولا أثر أخلاقيّ لها فيه. فأين هي أغلبيّتها ورصيدها الانتخابي؟ أين هي مؤسّساتها الإسلاميّة التي تعلي من شأن الشورى والأمر بالمعروف؟
لا شيء من هذا إنّه النفاق السياسي لا أكثر. فهي حركة سياسيّة كغيرها غايتها الوصول إلى الحكم والبقاء فيه قدر ما تستطيع وتستعمل لذلك مختلف التكتيكات وتقدّم كلّ التنازلات حتى مساندة مرشّح نداء تونس في الانتخابات الجزئيّة بدائرة ألمانيا. وما شعاراتها الأخلاقيّة إلاّ بروباغندا دعائيّة تغالط بها الرأي العام وتدغدغ بها مشاعر العامّة.
———————————-
1. د. مصطفى بن تمسّك: الديني والسياسي وإشكاليّة الحريّة، قراءة في تحوّلات الإسلام السياسي الراهن، ضمن كتاب جماعي « مقاربات في إشكاليّة الدولة في خطاب الإسلام السياسي، منشورات المركز الثقافي العربي، بيروت/ ومؤسسة مؤمنون بلا حدود، الدار البيضاء، ط1، 2014، ص 250.


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

الوكالة العامة لدى محكمة الاستئناف بتونس...

حالة من الاحتقان والغليان بمنطقة الكرم

حملة اعتقالات ومداهمات في سجنان

على إثر تهشيم سيارته : هيئة المحامين تساند...

وسام السعيدي: "آفاق تونس تمسك في 2014 بأن تضم...

وزير الماليّة ينفي خبر الزيادة في الأداء...

القائمة الإسمية لرجال الأعمال و الشركات...

القائمة الإسمية لرجال الأعمال و الشركات...

هل تعرفون نادر المصمودي المتحصل على جائزة...

الجمعية العالميّة لطبّ الأشعّة تسند...

مجهر إلكتروني يمنح جائزة نوبل للكيمياء...

نوبل للطب : ثلاثة علماء يفوزون بالجائزة

في أيام البرد القارس والثلج : الشتاء والحب...

وفاة الكاتب والروائي المصري مكاوي سعيد

المسرحيات المشاركة في المسابقة الرسمية ...

نجيب عياد: دعوة عادل إمام لأيام قرطاج...