Quantcast

الباجي والثورة : لا تاخْذِي النفّٰاف لا تِمْشِيلَه /تضِيعْ حُكْتٓه يشَوّم عليك الليلة بقلم زهير إسماعيل

كان أحدهم من عامّة النَّاس راسخ الإيمان لا تفوته صلاة وكان نفّافا وكان تعلّقه بالنفّة ( نفّة الرمث) وتقاليدها عجيبا لا يشبهه إلاّ تعلّق الباجي بالثورة وأهدافها. وأشدّ ما يكون سلطان النفّ عليه في شهر رمضان. كان لا يجرؤ أن يفطر خوفا من الله كخوف الباجي من أن يشك الناس في إيمانه بالثورة وفي عزمه على إخراج تونس من عنق الزجاجة.

صاحبنا النفّاف، وتحت وطأة النفّة في رمضان، لم يجد بدا من أن يسلك مسلك بني إسرائيل مع ما حرَّمه الله عليهم من ملذات الدنيا، وصاحبنا أميّ لا علم له بقصص بني إسرائيل إلاّ ما تسرّب منها إلى الحكي الشعبي وثقافة الناس الشفوية. فقرّر أن يجتهد في تخطّي المانع الديني ويتحيّل عليه تحيّلَ الباجي على النّاس وحملهم على « الفوت إتيل » واستخدام كل ما يمكّنه من العودة مع قديمه إلى الحكم، بعد انقطاع وجيز عن الحكم بعد الثورة لم يدم أكثر من سنتين.

فما حيلة صديقنا النفّاف؟ كان للنفّٰاف صبية مشاغبون في غاية الحيوية والميل إلى المشاكسة والعناد وكسوحيّة الرأس، إذا قلت لهم شمالا ساروا يمينا. وكان صاحبنا يعرف هذه الخصال فيهم، ويضيق بها. ولكن الأمر مختلف في شهر رمضان و »وقوايله » البطيئة، فكان كلّما عصفت به حاجة دماغه إلى  » النيفوتين »(قياسا على النيكوتين)، ولم يعد له قدرة على المقاومة، ينادي الصبية ويقول لهم ناهيا : نقْصُوا من الهرج نحب ننعس شوي، لكن تمشوش تحطّولي التفة في خشمي يا كلاب، راني صايم. ويعيد تحذيره هذا مرارا ويؤكد على المكان المستهدف ( خشمي)، كأنّه يرشدهم إلى المكان بدقة كي لا يخطئوه…ويتظاهر بالنوم، منتظرا قليلا منها في أنفه، راضيا باستنشاق عبيرها الذي يدير الرأس،

وإنْ كان صاحبنا تعوّد، في الأيام العادية على وضع « كالة » في الشفة السفلى وكالة في الشفة العليا حتى يرى الديك حمارا وحشياًّ، وتسري في بدنه « توزويزة » مع دوار لطيف… هكذا كان دأبه في أغلب أيام رمضان حين يشتد وجده إليها، يتظاهر بالنوم، وينتظر….

ذكًّرني الباجي في علاقته بإضراب 17 جانفي بصديقنا النفّاف. فقد كان للباجي حديث عن الإضراب في احتفالات عيد الثورة، وقد تفاجأ الجميع وهو يصرّ على استدعاء الخميس الأسود 78، مظهرا خوفه وهلعه وخشيته من أن يكون إضراب يوم الخميس 17 جانفي 2019 كالخميس الأسود وما كان فيه من دماء وخراب. وأطال الباجي في كلمته الوقوف عند الإضراب العام في 78 ، مؤكدا على سعيه مع ثلة من « الديمقراطيين » قبل الديمقراطية على احتواء الوضع، كل ذلك ليقنع بخوفه من الإضراب.

ولكن الجميع خرج وهو لا يعرف هل الباحي مع الإضراب أم ضدّه. الباجي وهو رئيس الجمهوريّة كان بإمكانه أن يساهم في تجنب الإضراب، وقد كانت جولات الطبوبي إليه مكوكية. ولكنه أبى ذلك ،و كلمته في ذكرى الثورة  كشفت حقيقة موقفه، فالخطاب كما يؤكد الإنشائيون « يفضح هويّة المتلفّظ به ». انتظر الباجي أن تضع له الجبهة، من خلال خطها داخل المكتب التنفيذي، النفّة في « مناخيره »، ونفّة الباجي  هو أن تعمّ الفوضى ويتحول الإضراب العام إلى صدام شامل واليوم إلى خميس أسود، وتكون النتيجة  السياسية لكل هذا  رحيل الشاهد وإسقاط الحكومة إلى غير ذلك من التداعيات على البلد والانتقال الديمقراطي.

ولكن لم يحدث شيء من ذلك، وكان التجمع العام الضخم في ساحة محمد علي سلميا  وكذلك المسيرة الحاشدة في شارع الثورة، رغم محاولات تحويلها باتجاه القصبة وتوتير الأوضاع، وكان التأطير الأمني محكما  أيما إحكام  ويبدو أن مجموعة فاعلة في المكتب التنفيذي منعت رغبة الشفي والطاهري في التوريط الكامل للاتحاد في تصادم لن يكون فيه رابح، والخاسر هو مسار تأسيس الديمقراطية والاشتباك الاجتماعي تحت سقف الدستور هو عنوان الثورية في سياقنا إن لم يكن هو العنوان الوحيد. لكن خسارة الاتحاد والمركزية النقابيّة حاصلة ، لأن السؤال الذي يواجهها بعد أن « ذهبت إلى الأقصى » ، ماذا بعد الإضراب العام؟ لقد سقطت يوم أمس فكرة إسقاط النظام السياسي الجديد بأدوات الدولة ( هزيمة الباجي مرحليا)، وانكشفت ( بالنسبة إليّ مكشوفة من قبل) القوة الوظيفيّة التي لم يكن لها من مهمة سوى إنقاذ منظومة قديمة متهالكة ولكن باسم خطاب ثوري، وهذه القوة عند الثوريين ( لا ثوريّة خارج سقف الدستور والاشتباك الديمقراطي) هي في حقيقتها « ثورة المنظومة القديمة » (بعبارة صديقي الشهيدي) لعجز القديمة عن خطاب الثورة والحداثة. وهذه القوة الوظيفيّة هي التي أنقذت النظام مع بن علي حينما تهالك نظام بورقيبة في 87(صار رموزها جلادين بالفكر والساعد)، وتنقذه وهو في قمة تهالكه بعد انتخابات 2011 التأسيسية ( نجيب الشابي، الاتحاد من أجل تونس ، جبهة الإنقاذ، اعتصام الرحيل ، قطع الطريق في انتخابات 2014). الجزء الواعي من المكتب التنفيذي رفض أن يضع للباجي المنتظِر النفّة في خياشيمه وعوّضها بطابع سكّر يحلّي به ما يجده من مرارة الخيبة. ولكنه لن يتنازل عن « حشيشته » وقد يطلب من الوظيفيّة ومن كل من عنده « بريكية » أن « يشَعِّلَّه » ڤارو أو سيڤار …مازال في انتظاره كنفّافْنا العتيد …

لا تاخْذِي النفّٰاف لا تِمْشِيلَه /تضِيعْ حُكْتٓه يشَوّم عليك الليلة

 


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

إصدار بطاقة إيداع بالسجن في حق عون الحرس ...

القصرين : إختطاف عون من المحكمة العقارية...

الإفراج عن الرهائن التونسيين المختطفين في...

قضية أيوب بن فرج : " تدخّلات من وزارة...

بدية من اليوم حارة العظم ب 900مليم

البنك الدولي يتوقع تباطؤ نمو الاقتصاد...

كيلوغرام اللحم قد يصل إلى 30 دينارا

الحكومة تقلص من قيمة الدعم في المحروقات في...

رجة أرضية شرق جزيرة قوريا من ولاية المنستير

ظاهرة فلكية نادرة تجمع الزهرة والمشتري في...

الخسوف الكلي لقمر" الذئب الدموي العملاق "...

خطوة علمية غير مسبوقة : الصينيون يحملون...

رحيل الأديب محمد الهادي بن صالح

الروائية سعاد الفقّي بوصرصار : الخطاب...

فسحة الأحد الشعرية يكتبها عمار جماعي ....دون...

اكتشاف مقبرة فاطمية تعود إلى القرن الـ 4...