Quantcast

القاضي الإداري السابق عبدالرزاق بن خليفة يكتب رسالة الى أحمد صواب : "كنا ننتفع أنا وأنت بما ينثره أمامنا بن علي من فتات "

 كتب المحامي والقاضي الاداري السابق عبدالرزاق بن خليفة   رسالة مؤثرة الى زميله السابق في المحكمة الادارية احمد صواب هذا نصها :

رسالة الى اخي وصديقي وزميلي العزيز احمد صواب

قرات تصريحك حول هيئة الحقيقة والكرامة وتواصل اعمالها بعد انتهاء مهامها يوم 31 ديسمبر 2019 لما اعتبرت ان الهيئة اغتالت العدالة الانتقالية وان تواصل تاجير اعضائها فساد.
للاسف مرة اخرى سيد احمد تطلق النار بشكل عشوائي…منذ 2011 مع تجنب مدروس لأركان النظام السابق….
بل ان عداءك لهيئة الحقيقة والكرامة لطالما حيرني لان تضامنك مع زهير مخلوف واخينا محمد العيادي لا يبرران البتة حجم معاداتك لهيئة الحقيقة ولسهام بن سدرين…
عزيزي سيد احمد…عندما كنا انا وانت ننعم بمرتباتنا المحترمة في المحكمة الادارية كانت سهام بن سدرين ومن معها (صديقنا عياشي الهمامي والاستاذ مختار الطريفي والاستاذ نجيب الشابي والاستاذة راضية النصراوي والاستاذ سمير ديلو والجيلاني الهمامي) يسحلون في الشارع ويتعرضون لابشع المضايقات …
في تلك الايام كنا انا وانت نقرا l’ audace بالسرقة »…
في تلك الايام كنا « وسط السيستام  » …ننتفع بما ينثره امامنا بن علي من فتات….
كنا نلقي الدروس بالمدرسة الوطنية للادارة وانت كنت تدرس الاطارات العليا بوزارة الداخلية في صلامبو …منذ 20 سنة…
دعني اسألك عن سر مطالبتك بتصفية العدالة الانتقالية….
هل « فظاظة »سهام بن سدرين و »قباحتها » تكفي لذلك؟
ام لان اغلب ضحايا الانتهاكات من حزب النهضة يبرر معاداة الهيئة؟
سيد احمد ( كم احبك يا رجل !) الم تقل انه لا ضير من عدم احترام تركيز المجلس الاعلى للقضاء في الاجل القانوني عملا بمبدأ الاجل الاستنهاضي وقلت نفس الشيء في لجنة تقصي الحقائق حول احداث الثورة لكنك انكرت ذلك الاجل الاستنهاضي على هيئة الحقيقة رغم رفض الادارة العميقة التعامل معها؟ ام ان  » للعدالة وجوه كثيرة « …؟ على راي الممثل المصري العظيم يحي الفخراني..
سيد احمد…قربك من حركة التجديد تاريخيا لا يمكن ان يبرر عداءك للهيئة لانها تخدم في » الخوانجية…. »
تعلم اني علماني مثلك حد النخاع…ولكن العلمانية الحقة هي التي لا تميز بين الناس حسب ايديولوجياتهم….
دعني اذكرك بمبادئ قانونية لا يختلف فيها اثنان في سياق الحديث عن انتهاء عمل هيئة الحقيقة والكرامة.
ان حل او انهاء وجود اي هيكل او مؤسسة يقتضي تصفيته..وهذا لا نقاش فيه…
لكن اعمال تصفية كل هيكل او مؤسسة او شركة او جمعية تبدأ بعد انتهاء مهمته او نشاطه….ولا يمكن منطقا وقانونا ان تتولى هيئة ما تصفية نفسها وهي بصدد القيام بمهامها…خصوصا اذا تعلق الامر بادارة مهام adminitration de mission كهيئة الحقيقة ولجنة تقصي الحقائق …خلافا لادارات التصرف administration de gestion
( يراجع مقال Edgar pisani , Administration de gestion et administration de mission, RFSP 1956…)
.يا ابا صائب….اعطني ادارة واحدة في تونس حققت اهدافها في الاجل القانوني المضروب لها:
– الحكومة لا تستهلك الا 30 في المائة من ميزانية التنمية سنويا واغلب مشاريعها تسقط في الماء..و70 في المائة من المشاريع لم تنجز منذ 2009…
– البرلمان غير قادر على سد اي شغور في الهيئات وغير قادر على المصادقة على مشاريع القوانين حسب الرزنامة المبرمجة
– القضاة يفرض عليهم القانون تحرير الاحكام في اجل 10 ايام…ولا وجود لاي محكمة قادرة على ذلك
– رئيس الجمهورية وعد بعشرات الوعود….ثم صرح بان البلاد مفلسة وان الارهاب باش يقضي علينا
اين اجلك الاستنهاضي واجلك المعقول من كل هذا ومن هيئة الحقيقة والكرامة؟
ما غايتك من ضرب ملف العدالة الانتقالية ولحساب من ؟
اتذكر ان احد قدماء لاعبي المنتخب نفخوا في صورته وانه يلعب بدون كرة….وانت سيد احمد تبدو بدون قضية واضحة…هل انت مع من سلبت حقوقهم واغتصبت نساؤهم مهما كانت مرجعيتهم…ام ضدهم…؟ تلك هي المسألة؟ اما الاشخاص فهي مسألة ثانوية…ولا نبي تحت القبة….
لمعلوماتك….اصدرت الهيئة القرار عدد 12 بتاريخ 31 ديسمبر 2018 انها في حالة تصفية…وانها هي التي تتولى التصفية..ولا يمكن لغيرها القيام بذلك لانها اولا مطالبة بالمصادقة على القوائم المالية…وجرد ممتلكاتها…وختم صفقاتها…وتسريح اعوانها…وهي امور لا يمكن الا للعلي القدير ان ينجزها في الليلة الفاصلة بين 31 ديسمبر 2018 و1 جانفي 2019 الساعة صفر….وهذا ما طلبه صاحب نوبل للسلام…الذي اقرأه السلام…وكما قال لي يوما صاحب نوبل للسلام « اشتم من قرارك الفلاني رائحة سياسية  » وها انذا اردها عليه لاني اشتم من سعيه الى طرد الهيئة وغلق مقرها « رائحة حزبية نتنة » ..
صديقي العزيز
يقول المتنبي
« ومن يجعل الضرغام بازاً لصيده
تصيده الضرغام فيما تصيدا

وقال زهير ابن ابي سلمى
« ومن يجعل المعروف في غير اهله…
يكن حمده ذماً عليه ويندم »

انه عتاب محب…يا صديقي..

عبدالرزاق بن خليفة 

نقلا عن موقع الثورة نيوز


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

إتحاد " إجابة "يدخل في اعتصام بالمقر...

المجلس الوطني للقضاة لأول مرة من مدينة...

على خلفية قضية الرضع : إقالات بالجملة ...

ارتفاع عدد وفيات الرضع في مستشفى الرابطة...

عدم الترفيع في كلفة القروض السكنية...

الجودي : الترفيع في نسبة الفائدة المديرية...

سعيدان : الترفيع في نسبة الفائدة المديرية ...

مصدر نقابي من الجامعة العامة للبنوك يعلق ...

رجة أرضية شرق جزيرة قوريا من ولاية المنستير

ظاهرة فلكية نادرة تجمع الزهرة والمشتري في...

الخسوف الكلي لقمر" الذئب الدموي العملاق "...

خطوة علمية غير مسبوقة : الصينيون يحملون...

رحيل الأديب محمد الهادي بن صالح

الروائية سعاد الفقّي بوصرصار : الخطاب...

فسحة الأحد الشعرية يكتبها عمار جماعي ....دون...

اكتشاف مقبرة فاطمية تعود إلى القرن الـ 4...