Quantcast

حبيب القزدغلي في حوار خاص مع اسطرلاب : "تجاوزات خطيرة قام بها السيد عبدالسلام العيساوي عميد كلية الآداب بمنوبه في حقي "

 

: العميد السابق لكلية الآداب والفنون والانسانيات بمنوبة وحاليا مدير مخبر التراث  بها  يجيب على اسئلة  أسطرلاب 

 

 1 اسطرلاب : كتب  عميد كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة  يوم 12 جانفي 2019  في صفحته  على الفيسبوك ما يلي  »   أعلم الجميع اني رفضت امضاء اتفاقية تعاون علمي فيها تطبيع مع الكيان الصهيوني بدعوى الحريات الاكاديمية سأصون كليتنا » . وفي سؤال توجه به إليه أحد أصدقائه على صفحته أيضا حول تفاصيل هذا الرفض  أجاب العميد بما يلي  » هي اتفاقية تعاون بين مخبر بالكلية مديره الحبيب القزدغلي وجامعة شيفيلد ومورست علي عدة ضغوطات ورغم ذلك رفضت   » ….ونظرا الى أنك ذكرت بالاسم في ما كتبه عميد كليتكم فهل من توضيح لهذه المسالة ؟

 القزدغلي : فعلا فوجئت صبيحة يوم السبت 12 جانفي 2019 عندما أخبرتني احدى الزميلات  بنشر السيد عميد كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبة  لخبر على صفحته الخاصة بموقع التواصل الاجتماعي حول رفضه امضاء اتفاقية تعاون علمي فيها  « تطبيع مع الكيان الصهيوني » وفي مرحلة ثانية وجوابا على سؤال وجه اليه من طرف أحد « المعجبين به »  قام  السيد العميد بذكر اسمي واسم المخبر الذي أتولى ادارته .  انه أمر غريب أن يصدر مثل هذا السلوك عن المسؤول الأول عن الكلية وأن يقوم بنشر مثل هذه التصريحات وأن يقوم  باستغلال موقعه الاداري   لتصفية حساباته  وخصوماته مع زملائه عن طريق القيام بتأويل خاطىء وأن يشير لمحتوى مراسلات ادارية معروضة عليه لإبداء الرأي فيها -ان أراد- قبل أن يقوم  باحالتها عن طريق التسلسل الاداري تباعا الى السيدة رئيسة جامعة منوبة وصولا الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي . فالأمر يتعلق بمراسلات موجهة الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي لكن تقتضي  الاجراءات مرورها عبر السيد  العميد والسيدة رئيسة جامعة منوبة.

2  اسطرلاب :   ما هي الإجراءات القانونية  المتبعة عادة في ابرام الاتفاقيات العلمية بين كلياتنا  والكليات  الأجنبية .وهل للعميد وحده صلاحية قبول او رفض مشاريع الاتفاقيات التي تقترح عليه من مخابر او وحدات البحث  ؟

   القزدغلي :  لم يتم البتة دعوة السيد العميد الى امضاء أي اتفاقية ففي  ثلاث مناسبات   قمت بتوجيه رسائل ادارية الى السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي – اقتضت ضرورة التسلسل الاداري أن تمر تلك المراسلات عن طريق السيد العميد – لإحاطة السيد الوزير علما بمراحل سير مشروع  بحث مشترك كنت تقدمت به في شهر ماي 2018 بمعية زميل   انقليزي من جامعة شيفيلد البريطانية  استجابة   لطلب عروض  نشرته الآكاديمية البريطانية والذي حصل في شهر أوت 2018  على الموافقة والدعم من قبل نفس الآكاديمية البريطانية وفق مجموعة من الشروط التي تم تحديدها فيما يخص مراحل انجاز العمل وتمويله وليس فيها أي اشارة الى ما  تم الايحاء به. كما سبق لي أن أعلمت السيد الوزير تباعا -ودائما عبر نفس القنوات-  بإمضائي على اتفاقية البحث  المشترك مع  الزميل البريطاني المذكور وأخيرا قمت بالإعلام  بتنزيل الجزء الأول  ضمن أربعة أقساط  من الأموال المرصودة للمشروع لفائدة الجانب التونسي في الحساب الجاري لكليتنا ستخصص لخلاص جرايات أربعة باحثين شبان من العاطلين عن العمل سيتم انتدابهم للعمل لمدة سنتين ضمن هذا المشروع البحثي  المشترك  وسيكونون  من بين  الحاصلين على شهادات دكتوراه ومن المتفوقين في اختصاصاتهم العلمية.

3  اسطرلاب :  هل ستطعن في قرار العميد وما هي وسائل الطعن المتوفرة لديك ؟

 القزدغلي : انا جامعي ومسؤول سابق أعرف مجال المسؤوليات وحدودها  ونالني شرف تحملها وتحمل تبعاتها طيلة ست سنوات ونصف  في أحلك الظروف التي مرت بها بلادنا وجامعتنا  ولا يمكن لي مجاراة الذين يستغلون مناصبهم للتشهير بزملائهم ومجاراة المشاعر والرد بأعمال شعبوية مماثلة.   فلا يمكن لي  الطعن أو رد الفعل انطلاقا مما يتم تداوله على صفحات التواصل الاجتماعي. أنا ارسلت وبكل مسؤولية و في ثلاث مناسبات  مراسلات واضحة وبتواريخها  الي السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي تتضمن بها جميع الوثائق والمؤيدات.   سأنتظر جواب السيد الوزير على تلك المراسلات واني على  ثقة في حكمة ادارتنا ومصالح وزارتنا وجامعتنا  وحرص الجميع  على دفع البحث العلمي المشترك  مع الجامعات الأجنبية ومنها الجامعات البريطانية خدمة  للبحث العلمي في بلادنا وسعيا لمزيد تطويره بالاستفادة مما تمكننا منه البحوث المشتركة من امكانيات مع الحرص طبعا على التمسك بثوابتنا الوطنية . فقط سأكتفي في المرحلة الحالية بإعلام  السيد الوزير والسيدة  رئيسة جامعة منوبة وكذلك السادة والسيدات أعضاء المجلس العلمي بكليتنا والسيد مدير مدرسة الدكتوراه :  ثقافة-تواصل وتراث بجامعتنا والزملاء أعضاء الهياكل النقابية المحلية والجهوية والوطنية وكذلك السيد رئيس الجمعية التونسية للدفاع عن القيم الجامعية بهذه التجاوزات الخطيرة التي  قام بها السيد عميد كلية الآداب والفنون والإنسانيات بمنوبه في حق زميله وسلفه في تحمل المسؤولية مع العلم أنها ليست المرة الأولى التي أتعرض فيها الى هذا النوع من التجني والتهجم من طرف نفس المصدر وقد سبق لي في كل مرة منذ أن كنت عميدا ابلاغ الوزارة ورئاسة الجامعة بمثل هذه التصرفات التي لا تليق بالجامعيين. وأعلم ايضا أنني سأحتفظ بحقي المواطني في التظلم الى القضاء متى رأيت في ذلك ضرورة لحماية مهنتي وحياتي الخاصة من  تبعات مثل هذه التجاوزات على أمني علما وأنني أحظى بالمرافقة الخاصة منذ اغتيال الشهيد شكري بلعيد في فيفري 2013.

4 اسطرلاب :   أنت متهم على الدوام بالتطبيعفماذا يعني التطبيع بالنسبة اليك ؟

 القزدغلي : القاعدة القانونية تقول أن البينة على من ادعى وكل متهم بريء حتى تثبت ادانته. أنا باحث ومؤرخ جامعي وكل أعمالي منشورة ومتوفرة لدى من يريد الاطلاع عليها أبحث منذ أكثر من ثلاثين سنة ومجال اختصاصي هو تاريخ تونس المعاصر وتحديدا تاريخ الحركة الشيوعية وتاريخ الجماعات ومنها الجماعات اليهودية والمسيحية التي استوطنت البلاد التونسية عبر العصور وكذلك الجماعات الاثنية  من روسية ويونانية ومالطية وصربية وايطالية وفرنسية الخ … وكلها لها أثار ومعالم مادية ولا مادية في بلادنا كما أهتم بتاريخ النساء وتاريخ السياحة وكلها بحوث منشورة ويمكن الاطلاع عليها. ما يقلق البعض ويحرك   أوجاع ذاكرتهم  المريضة ويؤلمها  هو اهتمامي العلمي منذ عشرين سنة بتاريخ الجماعات اليهودية التونسية  باعتبارها احدى مكونات هويتنا الثرية والمتعددة. وقد صرحت أكثر من مرة وأعيدها اليوم –عبرموقعكم- أنني لم أزر يوما اسرائيل وأنا ارفض أي مزايدة في التزامي بالدفاع عن حقوق الشعب الفلسطيني ولم أتأخر يوما في دعم  حقه المشروع في اقامة دولته المستقلة وأنني لم أقترح يوما لا في الماضي ولا في الحاضر  اقامة أي نوع من العلاقات آلآكاديمية  أو غيرها مع أي جامعة ولا مع أي مؤسسة ثقافية ولا فكرية موجودة في دولة ليس لبلادي تونس العزيزة  وحكومتها علاقة بها.


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

وزيرة الصحة بالنيابة "وفاة 6 رضّع بمستشفى...

فتح تحقيق في وفاة 6 رضّع بمستشفى محمد...

وفاة 6 رضع بقسم الولدان في مستشفى الطاهر...

ّاستطلاعات الرأي حول الانتخابات : دار...

الترفيع في تعريفة الكهرباء والغاز

أسعار النفط تقفز أكثر من 5 بالمائة

عدم الترفيع في كلفة القروض السكنية...

الجودي : الترفيع في نسبة الفائدة المديرية...

علماء الفلك يكتشفون نوعا نادرا من المجرات...

اليوم : مشاهدة وميض كوكب المشتري بالعين...

أصوات غريبة على سطح المريخ

رجة أرضية بمنطقة القطار من ولاية قفصة،

تعرّف على الوجه الآخر لجزيرة " لامبدوزة " في...

رفيف الكلام ..بقلم عمار جماعي ( الخال ) .. من...

وفاة المفكر السوري طيب تيزيني

شبه مريب بين مسلسل "المايسترو " وفيلم فرنسي...