Quantcast

شبهة سرقة أدبية وسطو تثير ضجة في الأوساط العلمية : هل سطا علية العلاني على أعمال سامي ابراهم ؟

قال موقع الصدى نت في مقال نشره اخيرا ان سامي ابراهم الباحث التونسي في شؤون الجماعات السلفية اكتشف ، حادثة استيلاء على جملة من نصوصه ودراساته من طرف باحث آخر مختصّ في المجال ذاته، وهو الأستاذ عليّة العلّاني؛ اكتشاف أماط اللثام عن عمليات قصّ ولصق بالجملة لفقرات وصفحات من مباحثه نسبَها الأستاذ العلاني لنفسه.

ويقول الأستاذ براهم بحسب ما نشره الموقع بتحفّظ شديد: “اكتشفت الأمر بالمصادفة وكان مفاجئًا بالنّسبة إليّ، في البداية حاولت أن أقنع نفسي بأنّ الأمر يتعلّق بتداخل بين النّصوص والإحالات، وهذا ما يمكن أن يقع فيه الباحثون المبتدئون أو المتسرّعون في النّشر، خاصّة أنّ صاحب المقال المنشور في كتاب جماعي أحال على بحثي في الهامش في مناسبتين، لكن الأمر يتجاوز ذلك إلى نقل حرفي لأغلب المقال من بحثي من دون تصرّف حتّى في الأفكار التي تبدو تحليلًا شخصيًّا، ووقع نقل حرفي للخاتمة المطوّلة التي تعرض استنتاجات وتوصيات خاصّة بي، بشكلٍ يجعل المقال المنشور تركيبًا حرفيًا لفقرات مقتطفة من بحثي من المتن أو الهامش مع إضافات طفيفة”.
ويضيف الأستاذ براهم بأنّه أصيب بخيبة كبيرة لأنّ بحثه الموسوم بـ “السلفية في مناخ تونسي” كان في الأصل محاضرة قُدّمت في ندوة نظمها حزب الديمقراطيين الاشتراكيين بعنوان “الشباب والعنف”، في نطاق إحياء الذّكرى الثامنة عشرة لتأسيس اتّحاد المغرب الغربي بتاريخ 17 شباط /فبراير 2007، ونُشرت لاحقًا في إحدى كرّاسات الحزب، ثمّ وقع تطوير النصّ ليكون أوّل بحث عن الظّاهرة السلفية في تونس، وهو نتاج بحث ميداني واطلاع على أدبيات لم تكن متوفّرة بسهولة وتواصلٍ مع عناصر لم يكن من السهل التواصل معهم في ذلك السياق الأمني قبل الثّورة.
ويُشير المتحدّث: “استغرق منّي البحث سنوات من الجهد وقد كان لموقع (الأوان) وخاصّة الأستاذ عادل حاج سالم والأستاذة رجاء بن سلامة الفضل في نشره، فضّلت عدم إثارة المسألة تجنّبًا لتشويه المعني بالأمر، ‎لكن صادف أنّ توقّف موقع (الأوان) عن النشاط، وفقدت أيّ أثر للبحث المنشور في مصدر نشرِه الأصلي بتاريخه، فأثار ذلك قلقي لأنّني نشرت البحث في كتابي الأوّل “الدّين والسياسة” بعد نشر الأستاذ عليّة العلّاني لمقاله بسنوات، ممّا يُمكن أن يحوّل الشكوك والاتّهامات نحو بحثي، ولكن مع ذلك لم أُثِر المسألة، حتّى اكتشفتم أنتم المسألة وانتبهتم إلى التّشابه بين المقال المنشور في كتاب المسبار وبحثي المنشور في موقع (الأوان)، وطلبتم منّي رأيي في المسألة”.
وقال الموقع في السياق ذاته انه ارسل كتابًا خاصًا للأستاذ عليّة العلّاني يستفسرهُ في الأمر، وقد ارفقه بتصريح الأستاذ سامي براهم حول عمليّة النّقل الحرفي لمقاله بأجزائه الثلاثة، فردّ: “كنتُ أودُّ أن يذكُر الباحث سامي براهم الإحالات التي لم تُذكر في مقالي بشكل مفصّل، لكنّي لم أجد في تصريحه تفصيلًا مدعّمًا لهذه المآخذ، والتي يجب أن تستند إلى المقال الأصلي الوارد في موقع (الأوان) سنة 2009”. وأضاف أنّه ذكر ثلاث إحالات للسيّد براهم وليس إحالتين فقط كما ورد في تصريحه، وأنّ المقال الذي نشره عن “السلفية في تونس” سنة 2011، يحتاج إلى تحيين كبير بعد ظهور معطيات جديدة، كما أنّه يعتزم إعادة كتابته من جديد على ضوء المستجدّات الأخيرة، وأنهى السيّد علّاني كلامه قائلًا: “حبذا -وهذه فرصة مناسبة- أن يبلّغني الأستاذ سامي براهم بتصحيحاته لنتناقش فيها ونتثبّت منها”.

وقد ارفق الموقع مقاله بمجموعة من المقالات للاستاذ سامي براهم وهي :

السّلفيّة في مناخ تونسيّ للأستاذ سامي براهم 1/3 التي نشرت في موقع الآوان:

السّلفيّة في مناخ تونسيّ للأستاذ سامي براهم 2/3:

السّلفيّة في مناخ تونسيّ للأستاذ سامي براهم 3/3:


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

وزير الداخلية يزور الملازم الذي تعرض...

سحب إجازة إحداث و استغلال القناة الإذاعية...

باكالوريا 2017 : لهذه الأسباب تأخرت...

قائمة المتوفقين في باكالوريا 2017

وزير الماليّة ينفي خبر الزيادة في الأداء...

القائمة الإسمية لرجال الأعمال و الشركات...

القائمة الإسمية لرجال الأعمال و الشركات...

هل هو الإثنين الأسود ؟

اكتشاف 219 كوكبا خارج النظام الشمسي قد تكون...

المغرب : اكتشاف فريد قد يؤدي الى انقلاب...

مصر : الكشف عن مقبرة تضم 17 مومياء بينها 13...

اكتشاف اثري ضخم في الاقصر

وتتوالى الاستقالات في وزارة الثقافة :...

حجز نسخة توراة نادرة منسوخة بخط اليد على...

عبدالجليل التميمي : رسالة إلى وزير الثقافة ...

رحم الله الممثلة القديرة خديجة بن عرفة