Quantcast

على صخور نجران : نقش إسلامي يعود الى السنة العاشرة للهجرة

على صخور في منطقة نجران، عُثر على نقش إسلامي يعود للصحابي الجليل يزيد بن معاوية بن حزن بن المحجل، وهو من وفد نجران الذين وفدوا على الرسول في السنة العاشرة للهجرة، ومكتوب على الصخرة « ترحم الله على يزيد بن معاوية بن حزن بن المحجل آمين ».

وقام المهتم بتاريخ وآثار وأدب الجزيرة العربية سعد التويجري مؤخرا بنشر هذا النقش، مما يدل على تجاوز امتداد الخط العربي حدود نجد والحجاز، ووصوله إلى نجران القريبة من تأثير خطوط أهل اليمن، كما أن اسم يزيد كان منتشراً في بني الحارث بن كعب، وذكر باحثون أن كتاباتهم على الصخور كانت بهدف وضع دلالات للذكرى، والتي في أغلبها أثناء طريق قوافل الحج والتجارة القديمة.

نقش اسلامي في نجران

أهمية النقشين

وأوضح الدكتور عوض بن ناحي عسيري أستاذ مساعد التاريخ، متخصص في تاريخ الإسلام المبكر، والأقليات، والعلاقات بين الأديان، معلقاً في عدد من تغريداته على النقش بقوله « يمثل النقشان المكتشفان مؤخراً عن يزيد بن المحجل، بُعداً مادياً آخر يدعم مصداقية المصادر الإسلامية المبكرة، التي تحدثت عن مراحل انتشار الإسلام في نجران في عصر الرسالة، والتي شكك بها بعض المستشرقين والباحثين المحدثين ».وأضاف أن « هناك مصادر تحدثت عن بعثات أرسلها الرسول عليه الصلاة والسلام، وقادها عدد من كبار الصحابة إلى نجران، كأبي عبيدة بن الجراح، خالد بن الوليد، علي بن أبي طالب، وعمرو بن حزم رضي الله عنهم أجمعين، إلى بدو وحاضرة نجران، وكذلك قصة مجيء وفد بني الحارث بن كعب من نجران إلى المدينة، لإعلان إسلامهم وقصة حوارهم مع الرسول ونتائج ذلك اللقاء في نجران. »إلى ذلك، أشار الدكتور عسيري بأنه تكاد تتفق هذه المصادر كسيرة ابن هشام، وطبقات ابن سعد وتاريخ الطبري وتاريخ اليعقوبي على ذكر أسماء أعضاء الوفد وأحدهم يزيد بن معاوية (المحجل) بن حزن، كما ذكر ابن سعد في الطبقات الكبرى، أن الرسول عليه الصلاة والسلام كتب كتابا ليزيد بن المحجل وقومه (أن لهم نمرة مساقيها وأنه على قومه من بين مالك – أحد بطون بني الحارث- وعقبه لا يُغْزَوْنَ ولا يُحْشَرُونَ ) مؤكدا بأن التطابق بين المصادر المكتوبة والأثرية، لا ينحصر في أسماء الوفد بل يتجاوزه إلى مسألة أعمق، في الانتشار المبكر للإسلام وللعلم وسط مجتمع تغلب عليه البداوة بفضل الله ثم بجهود هذه البعثات.

العربية نت


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

نبيل بن بشير: إلقاء جلود الأضاحي يكبد...

ميليشيات ليبية تحتجز مهرب بنزين تونسي...

عطلة بيومين للموظفين في عيد الأضحى

السراج يطّلع على وضع المنافذ الحدودية...

الزيادة في سعر الحليب على مستوى الإنتاج

وزير التجارة : لازيادة في تسعيرة الحليب في...

التعريفة الجديدة للتاكسي المنطلقة من...

وسام السعيدي: "آفاق تونس تمسك في 2014 بأن تضم...

رجة بلغت قوتهـا 4.7 درجة على ضفاف شاطئ بنزرت...

الجم : تسجيل رجّة أرضية

هل تأكد العلماء أخيرا من وجود ماء على سطح...

هل تعرفون نادر المصمودي المتحصل على جائزة...

فدوى البرغوثي ضيفة على مهرجان المظلة بقابس

رحيل الفنٌانة المسرحية خديجة السويسي

سيدي بوزيد : حالة من الفوضى تسببت في توقف...

النقابة الجهوية لقوات الأمن الداخلي بالحوض...