Quantcast

نداء تونس يحيّد النهضة ويستخدم أجهزة الدولة لمعاقبة الجبهة الشعبيّة على ثوريّتها

بقلم مصطفى القلعي: كاتب وباحث سياسي

يوم واحد يفصل بين تصريح رئيس الجمهوريّة حول طلبه من الداخليّة إعادة تقييم الوضع الأمني لحمه الهمامي وبين تصريح سعيدة قرّاش المستشارة الأولى لرئاسة الجمهورية والناطقة الرسمية باسم الرئاسة حول اتخاذ قرار نهائي بحرمان حمه من الحماية الأمنيّة الخاصة. فهل حصل الرئيس بسرعة على التقييم الذي يريده واتّخذ بعده قراره وأعلم به سعيدة التي أعلنته لوسائل الإعلام أم هو فقط تبادل للأدوار وتولّي سعيدة إعفاء الرئيس من الإعلان بنفسه عن القرار العقابي المتّخذ في شأن حمه الهمامي؟
كان الظهور الإعلامي لسعيدة قرّاش مُرتَجلا صغّرها وصغّر المؤسسة التي تمثّلها. ولم يعد هناك في الرئاسة محسن مرزوق ليعبّر عن سوء تعبير المستشارة ويتدارك غفلتها وزلّتها، وإنّما هناك برهان بسيّس وما أدراك رجل العهدين ضدّ النهضة ومعها وقبل السبسي وسعيدة ومعهما.
لا أحد يمكن أن ينكر أنّ هذه الضربة الموجّهة للجبهة الشعبيّة كانت معدّة من ذي خبرة خبير بخدمة السلطة ومحاربة خصومها لاسيما من التقدميّين والديمقراطيّين. سعيدة وبرهان يحملاننا حملا لتذكّر سعيدة ومنصور أيّام بورقيبة ولنماذج أسوأ أيّام بن علي والطرابلسيّة.
ما الذي يمكن أن يصدر عن العقل البرهاني لبسيّس أكثر من هذه الإشارة التي أشار بها سواء طلب منه ذلك أو قدّمها بالمجّان على سبيل المنحة!؟ طبعا برهان هذا دوره التاريخي الذي لا يحسن أداء سواه. أمّا سعيدة فتتعلّم معاداة الثوّار من باب سلطة النداء النهضة.
ليس أحبّ على النهضة من هذا السيناريو أي أن يستهدف من يوصفون باليساريّين أو الديمقراطيّين يساريّين وثوريّين. هكذا يعتقدون فلكأنّنا غافلون عن الثورة المضادّة والطابور الخامس الذي يجمع اللئام وجامعي الرشقة وماسحي الطاولات ولاعقي الأحذية.
نحن، اليساريّين والثوريّين، على وعي تامّ بأنّ اليمين الرجعي واحد لا فرق عندنا فيه بين إخواني أو سلفي أو دستوري أو تجمّعي مازال يحلم بعهد بن علي أو ارتدى قبّعة النداء وقدّم خدمة أو خدمات أهمّها القوادة وكتابة التقارير والكيد للمناضلين والصادقين، وفي المقابل ينتظر فتات الموائد.. موائد السفلة يلعقها ولعابه يسيل بشراهة مقزّزة.
سعيدة؛ أنت تثيرين الشفقة وتؤكّدين للمرّة المليون صَغاركم أمام هذا الشعب العظيم. مؤسسة الحكم الأولى في تونس عجزت عن أن تجد مستشارا أوّل وناطقا رسميّا في حجم المهمّة. فاختارت من يقول ما لا يجب أن يقال. هكذا قليل العقل يورّط سيّده قبل توريط نفسه.
حركة النهضة عجزت أيّام الترويكا عن إيقاف مدّ الجبهة الشعبيّة فكانت الاغتيالات السياسيّة. ونداء تونس عجز عن إيقاف مدّ الجبهة الشعبيّة فكان تسهيل الاغتيالات. لا تفسير آخر لقرار رئاسة الجمهوريّة حول الحماية الأمنيّة لحمه الهمامي سوى تيسير استهدافه.
كان شكري بلعيد في أوج عنفوانه الثوري وعجزوا عن مواجهته سواء في الإعلام أو في الساحات والميادين فقصفوا عمره. وكان الحاج محمد براهمي في أعتى لحظات اندفاعه الثوري فدكّ حصونهم في المجلس التأسيسي وفي الساحات وعلى بلاتوهات الإعلام فاغتالوه.
اليوم يرون حمه في أحسن حالاته الثورية وفي أبهى نضالاته ملتصقا بالجماهير يتجوّل من حيّ إلى آخر ومن قرية إلى أخرى ومن شعب إلى شعب فضاقوا به. قالت سعيدة؛ نحميه وهو يعارضنا ويقوم بحملة ضدّنا! ههه.. سعيدة بنت النداء المستشارة الأولى لرئاسة الجمهوريّة والناطقة الرسمية باسم الرئاسة وما أدراك تريد من حمه أن يعارضها بالعناق والمحبّة والأخوّة والزهور.
سحقا لهذا الزمن الكلب، زمن الثورة المضادّة التي ترتدي ثوب الأنوثة حينا والذكورة حينا (الذكورة تجوّزا لأنّها لا تعني الرجوليّة) والسقوطيّة وقلّة الحياء أحيانا أخرى. كونوا شرفاء على الأقلّ وأنتم في هذا الموقع. وعاملوا خصومكم باحترام. وانتبهوا إلى أنّها لن تدوم لكم.. أقصد السلطة. فلو كانت سمتها الدوام لدامت لبورقيبة الذي أبّدها له ولدامت لبن علي الذي ورّثها. وإنّ 2019 لناظره لقريب. وكان حبّلكم ربّي تتمسّ شعرة من حمه الهمامي.
نداء تونس يحيّد النهضة ويستخدم أجهزة الدولة لمعاقبة الجبهة الشعبيّة على ثوريّتها


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

إضراب القابلات بمستشفى الطاهر صفر بالمهدية

سليم خلبوس : الزيادة في أيام الدراسة في...

إنفجار لغم أرضي، بأحد مرتفعات القصرين...

فيصل التبني يطالب بالتحقيق مع عبداللطيف بن...

وزير الماليّة ينفي خبر الزيادة في الأداء...

القائمة الإسمية لرجال الأعمال و الشركات...

القائمة الإسمية لرجال الأعمال و الشركات...

هل هو الإثنين الأسود ؟

اكتشاف 219 كوكبا خارج النظام الشمسي قد تكون...

المغرب : اكتشاف فريد قد يؤدي الى انقلاب...

مصر : الكشف عن مقبرة تضم 17 مومياء بينها 13...

اكتشاف اثري ضخم في الاقصر

المهرجان المغاربي للفروسية ببوحجلة : وزير...

البرمجة الكاملة لعروض مهرجان قرطاج الدولي...

وزير الثفافة : تونس غير قادرة على حماية...

وتتوالى الاستقالات في وزارة الثقافة :...