Quantcast

سعيدان : الترفيع في نسبة الفائدة المديرية إجراء معزول تترتّب عنه أشياء كثيرة

قال الخبير الاقتصادي عز الدين سعيدان، اليوم الأربعاء 20 فيفري 2019، في تعليقه على قرار البنك المركزي التونسي الترفيع في نسبة الفائدة المديرية بـ 100 نقطة، إن هذه الزيادة “إجراءات معزولة تترتّب عنها أشياء كثيرة منها ما سيتحمّله المواطن”، موضّحا بقوله “سترتفع كلفة كل قرض (قديم أو حديث) أُسند لمواطن تونسي وسيزيد ذلك بالطبع في الإضرار بقدرته الشرائية أي أنّ كل من تحصّل على قرض قبل هذه الزيادة سيتأثّر حتما بها لأن كافّة القروض تُمنح على أساس مؤشّر متوسط معدّل سوق المال “taux moyen du marché monétaire) “TMM) زائد هامش ربح البنك”.

وأوضح أنّ “ما تغيّر الآن ليس الـ”TMM” مثلما يُروّج وإنّما سعر الفائدة المديري للبنك المركزي والذي تُحدّد على أساسه كل أسعار الفائدة الأخرى ومن ضمنها الـ”TMM”، لافتا إلى أنّ “سعر الفائدة المديرية كان في حدود 6.75% بينما كان الـ”TMM” في حدود 7.24%” وإلى أنّه من المنتظر أن تتجاوز نسبته (الـTMM) بهذه الزيادة 8% وإلى أنّها قد تصل ربّما إلى 8.20 أو 8.24%، متوقعا أن ينجرّ عن ذلك الترفيع في كلفة الإنتاج عند المؤسسات بما يعني ارتفاع الكلفة المالية للإنتاج ملاحظا في هذا الصدد أنه من المنطقي أن ترفّع المؤسسات في أسعارها وأنه من شأن ذلك “تغذية التضخم المالي”.

وتابع “هنا يمكن القول إننا دخلنا في دوامة التضخم المالي الذي بات يُغذّي نفسه بنفسه لأن أي إجراء يُتّخذ لمقاومة التضخم المالي يؤدي أيضا إلى الزيادة في التضخم المالي… هناك أيضا نتيجة سيئة جدا عن الاستثمار ونحن في أوكد الحاجة الآن إليه ولكن بالزيادة في سعر الفائدة بهذا الشكل يُصبح الاستثمار مُكلفا جدا… كما ستكون نتيجة هذه الزيادة سلبية على الدولة لأنّها تقترض بالدينار بما يعني أن كلفة الاقتراض سترتفع والضغط على الميزانية سيرتفع كذلك وعندما نلاحظ كل هذا نُقرّ فعلا بأنّنا في معادلة صعبة جدا.. هناك إجراءات لا بدّ من اتخاذها ولكن لها نتائج سلبية كبيرة.. وهنا أريد أن أؤكد على شيء في غاية الأهمية برأيي ألا وهو أن مثل هذه الإجراءات المعزولة لا تؤدي الى النتيجة المرجوّة”.

وأضاف: لا بدّ من التذكير بالأرقام التي تمّ نشرها في بداية السنة.. الرّقم الأوّل تعلّق بالتضخّم المالي الذي بلغ نسبة 7.1% مقارنة بشهر جانفي من السنة المنقضية.. هناك زيادة في نسبة التضخّم المالي بما يعني تواصل ارتفاع مستوى الأسعار بنسق سريع جدّا وطبعا من شأن ذلك التأثير على القدرة الشرائية للمواطن لأنّ غلاء المعيشة يشهد نسقا تصاعديا.. ويتعلّق الرّقم الثاني بعجز الميزان التجاري الذي كان قياسيا باعتبار أنّه شهد ارتفاعا بـ30% مقارنة بالرّقم المُسجّل خلال شهر جانفي من العام الماضي وطبعا هذا سيخلق طلبا كبيرا على العملة وعرضا كبيرا على الدّينار وبالتالي يواصل الدينار انحداره.. أمّا الرّقم الثّالث فيتعلّق بمعدّل النموّ الذي بلغ نسبة 2.5% والمتأتّي أساسا من قطاع الفلاحة وخاصة من زيت الزيتون والتمور.. وهذا يعني ان النمو لا يزال هشّا الى حدّ بعيد ولا يكفي حتى لتسديد فوائد الدين الأجنبي وليس أصل الدين”، واصفا الأوضاع الراهنة بـ”الصعبة جدّا”.

المصدر: الشارع المغاربي


فيديو لحاتم القرمازي الشّاب المسجون لأنّه إخترع صاروخ "تونس حرّة"
الرّقاب/ بالفديو: الأمن يهشّم دكّان مواطن
بالفيديو: راوية علّاقي تروي تفاصيل إعتداء القيّم العام على والدتها
وقفة احتجاجية تطالب بالكشف عن الأطراف المتورطة في قضية اغتيال الشهيد شكري بلعيد
سندس قربوج: لهذه الأسباب يصبح أبناؤنا إرهابيّين
بالفيديو: ومضة تحسيسيّة رائعة
قدماء مناضلي الاتحاد العام لطلبة تونس يهددون بطلب اللجوء السياسي
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (الجزء الثالث)
حمّه الهمّامي يروي لأوّل مرّة ذكريات 14 جانفي 2011 في دهاليز الدّاخليّة (جزء ثاني)

سوسة : محامٍ يقتل سارقا بطلق ناري

فتح معبر راس جدير من الجانب الليبي

وزارة التّعليم العالي توضّح بخصوص الاجازة...

حول مشروع قانون منع النقاب في الأماكن...

العباسي: تحسّن الدينار ليس ظرفيا

الترفيع في تعريفة الكهرباء والغاز

أسعار النفط تقفز أكثر من 5 بالمائة

عدم الترفيع في كلفة القروض السكنية...

اليوم الثلاثاء كسوف كلي للشمس

علماء الفلك يكتشفون نوعا نادرا من المجرات...

اليوم : مشاهدة وميض كوكب المشتري بالعين...

أصوات غريبة على سطح المريخ

برنامج الدورة 55 لمهرجان قرطاج الدولي

تعرّف على الوجه الآخر لجزيرة " لامبدوزة " في...

رفيف الكلام ..بقلم عمار جماعي ( الخال ) .. من...

وفاة المفكر السوري طيب تيزيني